Posts Tagged ‘إسرائيل ضد الديمقراطية’

نساء بدوائر النضال 3.12.2012

Sunday, November 18th, 2012

تحالف النساء للسلام يدعو

لمؤتمر لاحياء اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد النساء

http://www.facebook.com/events/242770972519240/

في البرنامج:

16:00-16:30 تسجيل واستقبال

16:30-16:35- افتتاح- علية شطراوس- تحالف النساء للسلام

16:30-17:30 البيت والعنف – بين هدم البيوت والعنف داخل الأسرة

المتحدثات:

رغدة النابلسي- ناشطة سياسية نسوية، طالبة دكتوراه قسم الخدمة الاجتماعية- الجامعة العبرية.

فريدة شعبان – ناشطة ضد هدم البيوت، قرية دهمش غير المعترف بها.

اعتدال ابو عايش – ناشطة نسوية من جمعية معا- النقب.

نبيلة اسبنيولي- اخصائية نفسية، مديرة جمعية الطفولة ومرشحة بقائمة الجبهة.

تدير النقاش: يعيل بن ييفت-مديرة جمعية القوس الديموقراطي الشرقي وناشطة بحركة ترابط.

17:45- 19:15سياسة الملاحقات السياسية والعنف ضد الناشطات

المتحدثات:

المحامية أورنا كوهين، عدالة- المركز القانوني لحقوق الأقلية العربية في اسرائيل

زبيب سلطان- مؤسسة المركز الجماهيري للنساء الاريتريات في جنوب تل ابيب.

زهافا غرينفلد – ناشطة في النضال الشعبي للإسكان.

النائبة حنين زعبي.

تدير النقاش- الصحافية فيرد لي، جريدة هآرتس.

19:15- 19:45 وقت حر ووجبة عشاء

19:45-21:00 ورشة تصوير وتوثيق (كلاوديا ليفين). حلقات نقاش: النساء بالنقب (منى الحبالين)،

تجارب ناشطات (إستر راببورت)، النساء والسلاح (رالا مزلي)، العنف الاقتصادي (اسماء إغبارية زحالقة)، النساء بيافا (سحر سعدة)، النساء بجنوب تل ابيب(شولا كيشت),حلقة نقاش بالانجليزية لمناقشة واقع حقوق النساء في اسرائيل, بين الصورة في العالم والواقع على الارض وحلقة نقاش حرة.

نواصل مقاومة الاحتلال: فيديوهات جديدة

Monday, June 20th, 2011

ستعقد، يوم الاثنين المقبل، 27.6. لجنه الدستور، القانون والمحاكمه في الكنيست جلسة حول “قانون المقاطعة” نحو تقديمه للقراءة الثانية والثالثة.

يطلق اليوم تحالف النساء للسلام المرحلة الثانية من حمله “سنواصل مقاومة الاحتلال”. تتخلل الحملة أربعة فيديوهات. ضمن المشاركين، الفنانة رونا كينان ،غال اوحوفسكي وفوكس ايتان ، الشاعر مئير فيزيلتر، الممثلة عنات وايزمن والناشط محمد جبالي وآخرون.

اخراج: رومي ابوالعافية، تصوير: تمانا بيريتس، تحرير: هداس شوف وانتاج: روزين بشارات.

تهدف الحملة لايصال الرسالة ان قوانين مناهضة للديمقراطية لن تردعنا ولن تنجح بكتم الاحتجاج السياسي المتصاعد ضد الاحتلال. من الجدير ذكره أن الفلم القصير من المرحلة الأولى من الحملة شاهده أكثر من 11500 مشاهد.

عمموا المقاومة ضد الاحتلال!

• انضموا لصفحة الحملة في الفيسبوك، فيه ستعرض الفيديوهات.
• شاركوا (Share) فيديوهات الحملة (كل يومين سينتشر فيديو جديد) في الفيسبوك.
• اضغطوا على “لايك” لاصدقائكم\ن اللذين عمموا فيديوهات الحملة – فهذا يزيد من ظهورها في الشبكات الاجتماعية.
• تحدثوا وشاركوا في التويتر عن الحملة واضيفوا روابط للفيديوهات (ممكن اعاده نشر تويتر التحالف)
• عمموا هذه الرسالة والرسائل اليوميه الاخرى التي سنرسلها مع الورابط للفيديوهات لاصدقائكم\ صديقاتكم من خلال البريد الالكتروني.
• في اطار الحملة سنطلب من مستخدمي\ات الفيسبوك لرفع مقاطع فيديو لهم\هن – وهم\ن يقولون\يقلن “سنواصل مقاومة الاحتلال”. للمزيد من التفاصيل تابعو صفحة الحملة في الفيسبوك.

خلفية:

يوم الاثنين المقبل، 27.6. ستتناول لجنه الدستور، القانون والمحاكمه في الكنيست القانون المقترح “منع ضرر لدولة اسرائيل من خلال المقاطعة -2011” بهدف تجهيزها للقراءة الثانية والثالثة. وقد أدان القانون المقترح 53 جمعية اجتماعية وحقوق الانسان، داعيين الكنيست ايقاف القانون المقترح اللا ديمقراطي. من الجدير بالذكر أن مكاتب وزارات العدل والشؤون الخارجية والصناعة والتجارة يعارضون القانون، بحجة أن هذا الاقتراح متطرف وسيشوه صورة اسرائيل. للمزيد من التفاصيل

اللجنه الدستورية في الكنيست تجهز “قانون المقاطعة” للقراءة الثانية والثالثة

Sunday, June 19th, 2011

يوم الاثنين المقبل، 27.6. ستتناول لجنه الدستور، القانون والمحاكمه في الكنيست القانون المقترح “منع ضرر لدولة اسرائيل من خلال المقاطعة -2011”. اقترح تحالف من اعضاء الكنيست بقيادة عضو النكيست زئيف الكين (من الليكود) هذا القانون في شهر حزيران السابق 2010. مر القانون القراءة الأولى بتاريخ 7.3.2011.

يعرف القانون المقترح النداء للمقاطعة كمسبب لضرر وبالتالي يحق للمحكمة ان تقر دفع التعويضات مثلا، من دون حاجة إلى إثبات الضرر. يفوض القانون المقترح وزير المالية منع مشاركة الشركات اللواتي تعهدهم بعدم العمل في المستوطنات الواقعة خلف الخط الأخضر في مناقصات الدولة (“بند روابي”).

في الجلسات السابقة بالكنيست واجه القانون المقترح معارضة قوية من مكاتب الوزارات المختلفة. انتقدت المستشاره القانونيه لوزارة العدل القانون بشده بسبب استخدام لغة شاملة وغامضة. وعلى ذلك اجاب رئيس اللجنة عضو الكنيست دافيد روتم (من حزب إسرائيل بيتنا) “لقد توقف هذه اللجنه منذ زمن طويل بالاهتمام بمواقف وزارة العدل الشخصية”. كما وعبر ممثل وزارة الخارجية عن قلقه بالتأثير العكسي لنوايا المبادره، حيث سيضر بصورة اسرائيل والعلاقات الخارجية. وقال ممثل وزارة العمل والتطوير في الجلسة ان “حل مشاكل اسرائيل عن طريق خلق أزمة دولية – ليست فكرة جيدة”.

هذا القانون هو من أخطر القوانين اللا ديمقراطية التي تروج لها الكنيست الحالية
.
أولا، المقاطعة هي وسيلة غير عنيفة وقانونيه وشرعية لتعزيز اهداف عامه وسياسية، المكفول من خلال حقول المواطنه وحرية التعبير والتنظيم والتعبير عن الرأي والاحتجاج. القانون المقترح هو بمثابة ضربة قاضية لجميع تلك الحقوق. في اسرائيل والعالم كله هناك استعمال شائع للمقاطعة كأداة لتحقيق اهداف عامه واستهلاكيه. القانون المقترح يتناول نوع محدد جدا من حملات المقاطعة، نداءات الحركات والمجموعات المعارضة للاحتلال واللواتي يشكلن اليوم الأقلية السياسية في اسرائيل. وبالتالي ، فإن مشروع القانون المقترح يدوس على الحقوق المدنية والقواعد الاساسية للديمقراطية ويخلق تأثير سلبي في المجتمع المدني.

لقد اختارت العديد من الدول عدم شرعنه القوانين المتعلقة بشكل مباشرة إلى منع المقاطعة. وحتى الدول التي قامت بذلك — مثل الولايات المتحدة والمانيا — لا تقيد الأفراد ومنظمات المجتمع المدني من استخدام المقاطعة، من المنطلق أن المنع يشكل انتهاك لحرية التعبير. وخلافا لشرح القانون المقترح أعلاه، فإن التشريع الأمريكي يشير فقط إلى مقاطعة المعلنة من قبل دول وليس من قبل أفراد أو مجموعات سياسية.

شاهدو أول فلم من الأفلام “نستمر في النضال ضد الاحتلال” ضد طرح “قانون منع مقاطعة إسرائيل

Monday, April 4th, 2011

هذا القانون الذي يناقش في هذه الأيام والذي يمنع  المواطنين في دولة إسرائيل أن  يطالبوا أو يشاركوا في مقاطعة منتجات المستوطنات, أو فعاليات و مراكز تربويه في المستوطنات

في حال سن هذا القانون فان كل موطن يشارك او يطالب في فرض مقاطعه, سيكون معرض لدفع غرامه ماليه على الضرر الذي سببه لهذه الشركات او المؤسسات. بدون ان يقوم هذا الشخص او الشركة بإثبات وجود ضرر.القانون صودق عليه بالقراءة الأولى في تاريخ 07.03.2011,وسوف يطرح للقراءة الثانية والثالثة في الأيام القادمة.انضممن\انضموا أيضا  أنتي \أنت لمجموعه اخذ في الكبر من الفلسطينيات \والفلسطينيين واليهوديات\واليهود الذين يقولون: بالرغم من ما تقومون بهي,أعضاء الكنيسة المحترمين, سوف نستمر في النضال ضد الاحتلال. سوف نستمر في التظاهر, ألكتابه والتوقيع – سوف نستمر في النضال ضد الاحتلال.

(עברית) בין אריאל לרומי אבולעפיה: המאבק על הזכות להחרים

Thursday, March 10th, 2011

قانون منع المقاطعة: منع توجيه النقد ضد سياسة الحكومة في المناطق المحتلة

Tuesday, February 15th, 2011

قانون منع المقاطعة: منع توجيه النقد ضد سياسة الحكومة في المناطق المحتلة

قانون “منع المقاطعة” يُبحث غدا في الكنيست –يمنع النقد والنشاط ضد ساسة الحكومة في المناطق المحتلة

تحالف نساء من اجل السلام: “الحديث عن رفع سقف القوانين المعايدة للديموقراطية في الكنيست”

تبحث غدا الثلاثاء 15-2 لجنة الدستور والقانون والحكم التابعة للكنيسست اقتراح قانون جديد، المسمى قانون “منع  المقاطعة” اقتراح القانون يمنع عمليا ناطات سياسية متنوعة ضد السياسة الاسرائيلية في المناطق المحتلة بحجة انها تشجع او تدعم مقاطعة اسرائيل

ةقد تم طرح اقتراح القانون للبحث في الكنيست في فترة العمل السابقة للكنيست وتمت المصادقة عليها في القراءة الاولى في الصيف. وتضم قائمة المبادرين للاقتراح: عضو الكنيست زئيف الكين(الليكود) عضو الكنيست دافيد روتم(يسرائيا بيتنا) وعضو الكنيست داليا ايتسيك (كاديما)

ان لغة اقتراح القانون المبهمة توسع بشكل مثسر للقلق مجال النشاطات الممنوعة والتي يعرفها القانون بانها مساعدة للمقاطعة. مثلا:

  1. نشر معلومات حول خرق حقوق الانسان في المناطق المحتلة يصبح مخالفة
  2. متابعة ما يجري في المستوطنات ونشر خارطة للمستوطنات يصبح مخالفة
  3. “لايك” اعجبني في ال FaceBook للصفحة المؤيدة للمقاطعة يصبح مخالفة

وصرحت ايلات معوز،مركزة تحالف نساء من اجل السلام :” ان الحديث يجري عن مرحلة جديدة لا تكتفي فيها الحكومة بملاحقة منظمات اليسار وانما تحاول ان تجعل احتجاج اليسار خارج القانون واسكات المواطنين. هذه حكومة تخاف من النقاش الديموقراطي، لانه كما يبدو  بان نقاشًا كهذا يكشف عدم موافقة الجمهور عن السياسة الهدامة للاحتلال والمستوطنات”.

وقالت ريتا شبيرا مركزة المجموعة النسوية الناشطات الناطقات بالروسية :”ان هذا القانون الخطير يذكر بظواهر الاسكات والرقابة المعروفة لنا في انظمة اخرى مثل النظام السوفييتي، نحن ندعو اعضاء الكنيست وقف عملية قوننة هذا القانون المعادي للديموقراطية”.

(עברית) 53 ארגונים ישראלים: “חוק החרם” משתיק ומסוכן

Sunday, February 6th, 2011

تقرير شامل حول حرّية التعبير في إسرائيل يُقدّم للمبعوث الخاص للأمم المُتّحدة

Wednesday, December 8th, 2010

ارسل اليوم (الأربعاء) صباحًا، تقرير شامل حول الملاحقات السياسية ،في العامين الأخيرين، لمنظمات ونشطاء سلام وحقوق إنسان في إسرائيل، وتقرير حول انتهاكات عينية لحرية التعبير عن الرأي بحقّ منظمات حقوق الإنسان، نشطاء السلام، الأعضاء العرب في الكنيست ومحاضرين في الجامعات، حيث أرسل هذان التقريران لمبعوث الأمم المتّحدة (Special Rapporteur) الخاص لقضايا حرية التعبير والرأي، فرانك لاروو، والذي يصل إلى إسرائيل والمناطق المُحتلة في شهر  كانون ثاني ويُذكر، أن تحالف النساء للسلام كان قد أرسل التقرير بناء على طلب لارو للإطّلاع على انتهاكات حرّية التعبير عن الرأي في إسرائيل والمناطق المحتلة.

رابط لتحميل التقرير كاملا  الذي نشره تحالف النساء من اجل السلام(باللغة العبرية)  تحت عنوان “حرب ضروس: اسرائيل ضد الديموقراطية” :

http://coalitionofwomen.org/home/english/articles/Political_Persecution_Report/AllOutWar-internet-HEB.pdf

وجاء في التزجه الاص الذي ارفق بالتقرير:”نشهد في السنتين الأخيرتين، في تحالف النساء للسلام، تصاعدًا للهجمات على منظمات السلام وحقوق الإنسان”. ” العدوان على غزة  وتقرير غولدستون الذي نشر في اعقابه عزز الضغط الدوليّ على إسرائيل لإنهاء الاحتلال. وتحّولت الأصوات المُعارضة والمُناهضة للاحتلال في إسرائيل، والدعم والمعلومات التي يقدمونها، إلى تهديد استراتيجي على استمرار الاحتلال. لذلك، أصبح قمع هذه الأصوات هدفًا رئيسيًا على جدول أعمال جهات في السلطة واليمين الإسرائيلي”.

“من بين الأمثلة لانتهاكات حرية التعبير والتي يدرجها التقرير بتفصيل: مشاريع قوانين تمسّ بحرّية التعبير عن الرأي، منها قانون النكبة، قانون حظر فرض المُقاطعة، وتعديل لقانون الجمعيات مما يتيح تفكيك الجمعيات التي تسعى لمحاكمة إسرائيليين كبار خارج البلاد؛ الهجمة على أعضاء الكنيست العرب؛ القمع العنيف لمظاهرات الشيخ جراح وللمظاهرات ضد العدوان على غزة؛ والهجمة على الاكاديميين اليساريين من قبل وزير التربية والتعليم، غدعون ساعر، ومن حركة “إم ترتسو”.

(English) CWP Update: New Report, “All-Out War: Israel Against Democracy”

Wednesday, December 8th, 2010

تقرير جديد لتحالف النساء للسلام، “الحرب الضروس ، اسرائيل ضد الديموقراطية”

Wednesday, December 8th, 2010

نشر تحالف نساء للسلام تقريرا شاملا، بعنوان “الحرب الضروس: إسرائيل ضد الديمقراطية”. حيث يعنى هذا التقرير بالملاحقات السياسية المتصاعدة لمنظمات ونشطاء سلام وحقوق إنسان في إسرائيل خلال العامين الأخيرين، كما ويكشف التقرير العلاقة ما بين قادة السلطة، قوات الامن، جهاز القضاء، صحافيين ومنظمات اليمين المتطرف وتصريحاتهم في هذه الهجمة المنسّقة د الديموقراطية.

“نشهد في السنتين الأخيرتين، في تحالف النساء للسلام، تصاعدًا للهجمات على منظمات السلام وحقوق الإنسان ومحاولة لنزع شرعيتها” ، يذكر التقرير العدوان على غزة في شهر ديسمبر 2008 ويناير 2009 وتقرير غولدستون الذي نشر  في اعقاب العدوان “حيث صعّد العدوان على غزة الضغط الدوليّ على إسرائيل لإنهاء الاحتلال والتوقف عن انتهاك حقوق الانسان. حسب التقرير هذا  فان زيادة الضغط الدولي على اسرائيل اربك  قوى اليمين وكبار الساسة الاسرائيلين. بهذا تحّولت الأصوات المُعارضة والمُناهضة للاحتلال في إسرائيل، إلى تهديد استراتيجي على استمرار سياسة  الاحتلال وأصبح قمع هذه الأصوات هدفًا رئيسيًا على جدول أعمال اجهزة  السلطة واليمين الإسرائيلي”.

تندد هذه الحملة التي يقودها تحالف النساء للسلام بالتدهور الحاصل على معايير الديمقراطية في إسرائيل وضد الفلسطينيين/ات المواطنين/ات في إسرائيل، الناشطين/ات السياسيّين/ات، والناشطين/ات من أجل حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني. يقع هذا التدهور، والذي نراه في التشريعات العنصرية والمُميّزة والمعادية للدمقراطية كما ونراه في تنامي آليات القمع وعنف السلطة، يقع ضمن أجواء جماهيرية عدائية يشجعها الإعلام، السياسيّون الكبار ومنظمات اليمين المتطرف.

سيتم في إطار هذه الحملة نشر المعلومات عن هذه الهجمة كما وسنعمل بعدة طرق، قضائية وجماهيرية، في البلاد والخارج، من أجل وقف السياسة المعادية للدمقراطية. بالمقابل، نقوم بتوفير الدعم المتواصل لتوجهات المؤسسات والمجموعات التي تعاني من الملاحقة السياسية ونوفر للنشطاء آليات عملية لمواجهة هذه الهجمة وللحفاظ على أمانهم الشخصيّ، التنظيميّ والحركيّ.

خلفية

لقراءة أوسع: رابط للتقرير

وُجدت الحركات القومية المتعصبة في إسرائيل منذ تأسيسها، لكن ما يميز فترتنا هو نمو وتأسيس منظمات مخصصة لتحقير وتخريب نشاط منظمات حقوق الإنسان، حركات اليسار والجماهير العربية الفلسطينية وللتحريض ضدهم. هذه المنظمات المتطرفة توفر الأرضية الجماهيرية لنزع الشرعية عن المجتمع الفلسطيني في إسرائيل، عن منظمات المجتمع المدني وعن الناشطين/ات السياسيّين/ات، فلسطينيين ويهودًا. إنهم مرتبطون مع مؤسسات السلطة، أيضًا من خلال العديد من أعضاء الكنيست عن أحزاب اليمين المتطرف. نشاطاتهم الإعلامية المُستفزّة والمُموّلة تتحول في العديد من الأحيان لاقتراحات قوانين عنصرية ومعادية للديمقراطية.

الكنيست الثامنة عشرة هي الكنيست المنتخبة الأخطر في إسرائيل من أي من سابقاتها. هي برلمان يتنافس الأعضاء فيه، يوميًا، على تقديم اقتراحات قوانين متعصّبة قوميًا ومعادية للديمقراطية. تُدرَك العديد من أشكال الاحتجاج الديمقراطي والنقد المدني كتآمر وخيانة ويوضعون في خانة التجريم. لا يتدخّل السياسيون والموظفون الكبار في جهاز الأمن في دائرة التصريحات العنصرية وفي الهجمة الجماهيرية على منظمات السلام وحقوق الإنسان.

تتوافق الملاحقة المكشوفة على المستويين الجماهيري والسياسي تمامًا مع عمل الشرطة وجهاز الأمن العام (الشاباك). فبينما تقمع شرطة إسرائيل المظاهرات والاحتجاجات على سياسات الدولة بعنف وقسوة، يقوم جهاز الأمن العام بالعمل على نموذج يهدف لشلّ عمل الجهات المعنية بتحدي أو تغيير طابع دولة إسرائيل كدولة يهودية، حتى لو كان نشاطهم ضمن القانون.

الدعم الجارف الذي تتلقاه قوات الأمن من الجهاز القضائي يظهر من خلال إغلاق ملفات التحقيق في قضية قتل المواطنين في أكتوبر 2000؛ الحظر المنهجي على التحقيق في شكاوى العنف والتعذيب من قبل محققو الشاباك؛ والتعاون مع مطالب الشاباك بمنع المعتقلين من الالتقاء مع محاميهم.

على الرغم من الصورة القاتمة فان التقرير ينتهي بلهجة تنم عن تفاؤل: “تناﻣﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻬﺠﻤﺔ ﺍلمنظمة ﺿﺪ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﺿﻞ لإﻧﻬﺎﺀ الاحتلال، ﻭﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ، ﻳﺆﻛﺪ نجاح المناهضة المحلية والدولية للاحتلال. ﻛﻤﺎ ﻭﺇﻥ ﺍﻟﺘﻐﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ ﻣﻮﺍﺯﻳﻦ ﺍﻟﻘﻮﻯ في ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ، بالإضافة ﺇﻟﻰ ﻧﺸﻮﺀ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﺣﺘﺠﺎﺝ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ، ﺳﺘﻌﻄﻞ ﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ «ﺍﻟﻌﻤﻞ كالمعتاد» ﻃﺎلما ﻳﺘﻮﺍﺻﻞ الاحتلال. ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺄﻥ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ ﺳﺘﻀﻄﺮ، ﻋﺎﺟﻼً ﺃﻡ ﺁﺟﻼ، ﻟﻠﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻊ الانتقادات ﺍﻟﺘﻲ تحاﻭﻝ ﻗﻤﻌﻬﺎ ﺍﻵﻥ”.


Warning: include(footer1.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/coalition/www/www/wp-content/themes/peace/archive.php on line 89

Warning: include(footer1.php): failed to open stream: No such file or directory in /home/coalition/www/www/wp-content/themes/peace/archive.php on line 89

Warning: include(): Failed opening 'footer1.php' for inclusion (include_path='.:/usr/local/php56/lib/php') in /home/coalition/www/www/wp-content/themes/peace/archive.php on line 89