حسنًا، إنهم مخطئون.

12.02.2018 | 11:26

مصطلحات متعلّقة:

برغم “القوائم السوداء”… تحالف النساء للسلام يدعو للاستمرار بدعم النضال الفلسطيني

سمعنا بالأمس عن خطوة أخرى في سلسلة من الخطوات اللاديمقراطية لوزارة لشؤون الإستراتيجية، والتي تمنع ناشطات وناشطين من عشرين مؤسسة داعمة للنضال الفلسطيني للتحرير من دخول إسرائيل.

إن التقييدات على حرية الحركة ليست بوسيلة قمع جديدة، فالفلسطينيات والفلسطينيون يعانون منها منذ عشرات السنين، فالحصار على غزة، الحواجز في الضفة الغربية ومنع دخول اللاجئين الفلسطينيين قد باتوا أمراً اعتيادياً.

سواء كانت الخطوات التقييدية حول قانون المقاطعة أو منع دخول الناشطات والناشطين وتهديدهم أو اعتقالهم الخطوات، فهي خطوات هدفها واحد وهو إسكات وكبت المقاومة.

في المكتب للشؤون الاستراتيجية يعلمون جيدا بأن واقع الاحتلال هو واقع ظالم ومجرم ولا يمكن أن لا ننشط ضده. هذا على اعتبار بأن منع الناشطين من رؤية واقع الاحتلال بأم أعينهم، سيوقفهم عن النشاط ضده. إنهم مخطئون.

نحن في تحالف النساء للسلام، ندعو صديقاتنا وأصدقاءنا في جميع أنحاء العالم أن لا يهابوا خطوات الحكومة الإسرائيلية وأن يستمروا بدعمهم للنضال الفلسطيني.

وفي وجه هذه التقييدات نقول بأننا سنستمر بالنضال ضد الاحتلال. سنستمر بكشف واقع الاحتلال القاسي، بكشف النهب، العنف والاضطهاد. سنستمر بكشف الانتهاكات لحقوق الإنسان وبالعمل من أجل إنهاء الاحتلال.

مصطلحات متعلّقة:

لا إمكانية للتعقيب.

ساعدونا في إحداث التغيير

ساهموا اليوم لنستطيع متابعة عملنا‫!‬